تساهم هيئة المساحة الجيولوجية على المساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 ضمن منظومة الصناعة والثروة المعدنية من خلال مجموعة من المبادرات ضمن برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية، وتركز الهيئة مجهوداتها من خلال هذه المبادرات لتعظيم القيمة المتحققة من قطاع التعدين والاستفادة منه، وهو أحد اهداف رؤية المملكة 2030. كما ان هيئة المساحة الجيولوجية مناط بها اجراء اعمال المسح الجيولوجي الإقليمي ودراسات الاستكشاف التعديني، واللذان يشكلان أحد أهم مستهدفات الاستراتيجية الشاملة للتعدين وأكبر وأهم مبادراتها. إضافة لعدد من المبادرات الاخرى ذات الأهمية والتي تخدم اهداف تحقيق رؤية المملكة 2030.

 

مبادرات هيئة المساحة الجيولوجية السعودية

ترتبط جميعها بهدف استراتيجي للرؤية وهو ( تعظيم القيمة المتحققة من قطاع التعدين والاستفادة منها )

يهدف البرنامج إلى دعم الإنفاق على أعمال المسوحات الجيولوجية والاستكشاف للحصول على معلومات وبيانات علوم الأرض الضرورية بغرض استقطاب المستثمرين، وكذلك تزويد قاعدة البيانات الوطنية بالمعلومات الجيولوجية لغرض تحليلها وتفسيرها لكي تخدم عمليات الاستكشاف المعدني.

إن إطلاق برنامج الاستكشاف المسرع للمكامن الواعدة المحددة مسبقاً يهدف لتحديد المرحلة التالية من أعمال الاستكشاف للتمكن من عرضها كفرص استثمارية واعدة لتحفيز وتشجيع شركات الاستكشاف الصغيرة وذلك عن طريق رفع كفاءة الجيولوجيين السعوديين للعمل كمستكشفين متخصصين بعد توفير التدريب والتطوير وطرح الآفاق والتصورات الحديثة للمكامن الواعدة

سوف تشكل قاعدة البيانات الجيولوجية الوطنية حجر الأساس للنظام المقترح لإدارة معلومات الثروات المعدنية والتعدين في المملكة، وستساهم في زيادة القيمة المتحققة من قطاع التعدين كونها أحد الركائز الأساسية في الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى أنها سوف تتيح للمستثمرين الاطلاع على جميع بيانات ومعلومات القاعدة الجيولوجية الوطنية على شبكة الانترنت عن طريق مجموعة من البوابات الإلكترونية.

تعتبر مكتبة الحفر الوطنية احدى مصادر المعلومات المهمة للباحثين وشركات الاستكشاف والتعدين حيث توفر معلومات قيمة عن البيئات الجيولوجية التحت سطحية من خلال الارشفة الالكترونية للعينات اللبية لآبار الحفر الاستكشافي لمشاريع الهيئة ومشاريع القطاع الخاص. وتقدم المكتبة معلومات للمسح الطيفي للحفر والصور فائقة الدقة ذات الابعاد الثنائية والثلاثية بالإضافة لربط هذه المعلومات الكترونياً بقاعدة البيانات الوطنية (NGD) لكامل المعلومات عن المشاريع لتكون مرجعاً هاماً للمهتمين من الجامعات والباحثين وشركات التعدين الوطنية والأجنبية.

سيساهم تنفيذ هذه المبادرة في العمل على تعزيز الخدمات في قطاع التعدين لسد الفجوات في القطاع في مجال معالجة الخامات المعدنية عن طريق البحث الذي يركز على أفضل السبل والتقنيات الحديثة في معالجة المعادن. وسيكون التركيز على الابتكار البحثي لضمان تطوره لتلبية احتياجات القطاع. كما سيساهم المركز في تقديم الخدمات الاستشارية والدعم الفني لشركات وبرامج الاستكشاف، إضافة إلى تعزيز الأداء في مجال صحة وسلامة البيئة على مستوى القطاع من خلال تقديم التدريب الأمثل لموظفي الشركات مع التركيز على الصحة والسلامة المهنية.

أظهرت الدراسات السابقة على وجود دلائل جيدة لتوفر مصادر للحرارة الجوفية في المملكة العربية السعودية، تشمل:

- مناطق التدفق الحراري المرتفعة والتي تتواجد في المناطق البركانية، وكذلك أخدود البحر الأحمر.

- العيون الحارة المنتشرة على طول الساحل الغربي للبحر الأحمر مثل منطقة الليث ومنطقة جازان. 

- النشاط الإشعاعي لعناصر اليورانيوم والثوريوم والبوتاسيوم والمتواجدة بنسبة مرتفعة في بعض الصخور الجرانيتية.

وتعتبر الطاقة الحرارية الأرضية من أكثر مصادر الطاقة المتجددة الواعدة حيث من أهم مزايا استخدام الطاقة الحرارية الأرضية انها متجددة (100%) وذات احتراق نظيف مع انخفاض الانبعاثات وإنتاجيه عالية للطاقة وكذلك استقرار الحمل الأساسي للتيار الكهربائي وذات تكلفة مالية متدنية على المدي الطويل. وكمرحلة أولى سوف تنحصر الدراسة على تقييم الصخور الجرانيتية ذات المحتوى الإشعاعي العالي كمصدر للطاقة الحرارية الأرضية لتوليد الكهرباء ومن ثم المرحلة الثانية تشمل مناطق التدفق البركاني وأخيرا كمرحلة ثالثة مناطق العيون الحارة.

مراقبة ورصد المخاطر الجيولوجية الطبيعية المحتمل حدوثها بالمملكة العربية السعودية والتي تحدث خسائر في الأرواح والممتلكات، وهي ليست دائما طبيعية لأنها تحدث أحيانا بفعل الإنسان بسبب سوء استخدامه للموارد الطبيعية مثل الزلازل والبراكين والانخسافات الأرضية والانزلاقات الصخرية بالإضافة إلى السيول والفيضانات ومشاكل ظهور الشقوق الأرضية بامتدادات وأعماق مختلفة خلال عمل قاعدة بيانات معلوماتية تشمل تفاصيلها دراسة هذه المخاطر وتحديد نوع الخطر ومن ثم تقييمه لتقديم الاستشارات العلمية الملائمة للحد من أثارها ووضع الحلول التفصيلية لها. كذلك العمل على توظيف وتطبيق مفاهيم أسس الجيولوجيا للحد من المخاطر الطبيعية ضمن آليات إنجاز المشاريع الحضرية التنموية والتطور الاجتماعي والاقتصادي للمساهمة في رفاهية وامن المواطن من خلال دعم وتوفير المعلومات البحثية والعلمية المتعلقة بالمخاطر الجيولوجية، كذلك المساهمة في دعم متخذي القرار والخطط التنموية بالمعلومات المكانية للمخاطر الجيولوجية للحد من آثارها.

إنشاء شركة تراقب التزام شركات التعدين باشتراطات رخصة التعدين الفنية والصحة والسلامة، ومراقبة كميات الإنتاج، وتوفير الكوادر الفنية لمنَظِم القطاع.

تزويد المجتمع والعاملين في قطاعي الصناعة والتعدين بجميع المعلومات المتعلقة بعلوم الأرض من خلال توفير قواعد معلومات جيولوجية وبيانات شاملة مما يدعم ويُحفز الشركات المحلية والعالمية في الاستثمار بقطاع التعدين والمعادن من خلال تقديم خدمات متنوعة (استشارات فنية، وجيوتقنية، وتعدينية، ولوجستية)، تسهم المبادرة في دعم الاقتصاد الوطني عن طريق عقد ورش عمل وندوات استثمارية بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالإضافة إلى توفير فرص وظيفية.