إن الأطر العامة للاستراتيجية الموضوعة للهيئة تتميز بوضوحها ومرونتها لتفي بأي تغييرات مستقبلية على مستوى التنظيمات الإدارية أو المسارات الفنية إذا ما وجدت الهيئة الحاجة إلى تعديل أحدهما أو كلاهما بما يسمح تغيير الهيكل التنظيمي أو تطوير برامجها لتتوافق مع ما قد يستجد من أحداث تتطلب تطوير العمل في تنفيذ برامجها، أو تصحيح مساراتها وطرق تنفيذها ولتتلاءم مع تنوع المسببات لهذه المشاكل والأحداث وذلك لكي تتمكن الإدارة العليا من اتخاذ القرارات الصائبة ووضع الخطط المستقبلية والبرامج طويلة الأمد بكل سهولة.

وترجمة لهذه الرؤى المستقبلية تتطلع الهيئة إلى اعتماد التقنيات المتقدمة في أعمال المسح الجوي لخدمة برامج المسح والتنقيب، وكذلك الجيولوجيا البيئة وذلك بالاشتراك والتعاون مع المؤسسات العالمية الرائدة في هذا المجال.

وعلى صعيد تقنية المعلومات، فإن الهيئة تتطلع إلى تطوير أعمال تنفيذ الخرائط الجيولوجية لتواكب التقنيات الحديثة في مجال أنظمة المعلومات الجغرافية بغرض إنتاج كافة أنواع الخرائط بالطرق الرقمية، واستخدام تقنيات الإنتاج لهذه الخرائط بالأبعاد الثلاثة.

أما على صعيد بناء قواعد المعلومات وتطويرها، فإن الهيئة تنظر بتفاؤل إلى إتمام تبويب و"مكننة" ونشر قواعد المعلومات المدمجة في مجال علوم الأرض للسماح لشريحة كبيرة من المهتمين بعلوم الأرض بالاستفادة منها على نطاق واسع عن طريق اتصالات الإنترنت.

وفي مجالات الاستشارات والخدمات، فان الهيئة تنظر في المستقبل إلى توسيع نشاطاتها لتشمل تقديم هذه الأعمال الاستشارية والخدماتية إلى الجهات المعنية بدول مجلس التعاون الخليجي وأي من الدول الأخرى التي يتم الاتفاق معها في هذا الشأن.

كما تنظر الهيئة في المستقبل إلى أن يكون لها مركز للتدريب المتخصص يتكفل بتدريب وتطوير منسوبي الهيئة الفنيين وذلك لزيادة الكفاءة الإنتاجية، وتحسين أسلوب الأداء الوظيفي، وتنمية قدرات الأفراد في مجال أعمالهم بحيث يتم التدريب فيه على استخدامات نظم المعلومات الجغرافية، وتطبيقات الحاسب الآلي المتخصصة في مجال علوم الأرض.

أن الهيئة تأخذ بعين الاعتبار التخطيط المبكر والبدء في تكييف برامجها، وتحديث تجهيزاتها، وتطوير كوادرها لتستوعب هذا التوسع في أنشطتها.