الطباقية الحياتية لهوائم النانو الجيرية في عصر الأيوسين الأعلى

نشرت مجلة الأبحاث البيئية التطبيقية (Applied Ecology and Environmental Research) في عددها الصادر لشهر أغسطس لهذا العام (٢٠٢٠) نتائج البحث والدراسة العلمية المشتركة في مجال أحافير النانو الجيرية الدقيقة التي أجراها قسم الأحافير بهيئة المساحة ‏الجيولوجية السعودية بالتعاون مع كلية علوم البحار بجامعة الملك عبد العزيز بعنوان : الطباقية الحياتية لهوائم النانو الجيرية في عصر الأيوسين الأعلى، وهي نتـائج مبدئية عن أول سـجل أحفوي من العمـر( البريابوني) في شمال المملكة العربية السعودية.حيث قام الباحثون والمختصون بدراسة الأحافير الجيرية المتناهية الصغر (٥-١٠ ميكروميتر) للصخور الجيرية (الكلسية) لمتكون الرشراشية المتكشف شمال شرق مدينة القريات بالقرب من الحدود السعودية الاردنية لمعرفة أعمار هذا المتكون ذي الطبقات البيضاء و بيئة تكوينه. و قد حددت الدراسة العمر الجيولوجي لهذه الطبقات ليكون من العمر( البريابوني) ٣٧ مليون سنة والتابع للأيوسين الأعلى. حيث احتوت هذه الطبقات على ٤٤ نوعاً من أحافير النانو الكلسية وصنفت تحت ٢١ جنساً. بالإعتماد على النُطق الحياتية وامتدادها الطباقي لهذه الانواع فقد تم ربط ومقارنة هذه الطبقات المترسبة شمال شرق القريات بطبقات الأيوسين الأعلى في شرق المملكة الأردنية الهاشمية. وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن هذه الصخور الجيرية في هذا المتكون قد ترسبت في بيئة بحرية ضحلة بعيدة عن الشاطئ وعلى رف قاري جيري حيث كانت مياه هذا البحر تعج بالحياة وتميزت بوفرة الاكسجين وضوء الشمس، وهما عاملان مهمان لازدهار وكثافة هذه الكائنات الدقيقة. وتعتبر الهوائم الكلسية أنها طحالب ذات خلية واحدة تتجمع على شكل صفائح، و تعيش في النطاق الضوئي من البحار. و تعود نشأة هذه الكائنات الوحيدة الخلية إلى قبل ٢٠٠ مليون سنة، وهي تستخدم غالباً في تحديد الأعمار والبيئات البحرية نظراً لشدة حساسية نُطقها البيئية وامتدادها الجيولوجي. وتُعد مكوناً أساسياً للصخور الجيرية في حقبتي الحياة الجيولوجية المتوسطة والحديثة.

مشاركة الرابط