تنتقل البيانات الزلزالية من مواقع بعيدة عن طريق الأقمار الاصطناعية إلى المحطة الرئيسة في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بجدّة. وذلك لإدارة قناة الأقمار الاصطناعية عن طريق أوامر من مركز الرصد الزلزالي بالهيئة. يمكن تخزين حوالي تسع ساعات لثلاث قنوات من البيانات بواسطة نظام الإرسال والاستقبال لطلبات إعادة الإرسال في حالة فقدان بعض حزم البيانات الزلزالية. وقد أثبت نطاق Ku ونظام الاتصالات بالأقمار الاصطناعية VSAT المستخدمان في الشبكة الوطنية أنهما قويّان جداً، ويعملان بشكل جيد حتى في العواصف الترابية الشديدة ودرجات الحرارة العالية، ولأن نسبة هطول الأمطار منخفضة ، فالفقدان في البيانات الزلزالية نادر، وأهم معوقات نجاح المحطة هو ارتفاع درجات الحرارة والرياح والغبار. حيث إن ارتفاع درجات الحرارة قد يؤدي إلى تشغيل غير جيد للأجهزة الإلكترونية، والرياح القوية تتسبب في تحريك الهوائي، والغبار يغطّي الألواح الشمسية مما يقلل من كفاءة أدائها وتكرار الأعطال في المحطة.

 

 

يوضّح الرسم التخطيطي الكتلي أدناه تدفق البيانات الزلزالية إلى مركز استقبال البيانات الزلزالية في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية. علماً بان نظام إرسال واستقبال البيانات الزلزالية للشبكة الوطنية مزدوج الاتجاه ليسمح بإرسال الأوامر العكسية من المركز الرئيس إلى محطة الرصد الزلزالي عند فقد بعض البيانات الزلزالية بعد فحصها والتأكد من سلامتها من خلال الاتصال بالأقمار الاصطناعية. ويصبح من الممكن مراقبة أداء وكفاءة الشبكة الوطنية في رصد النشاط الزلزالي بشكل مستمر وبكفاءة عالية مما يساهم بشكل كبير في معرفة الأعطال وعمل المطلوب في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في جدة لضمان التسجيل المستمر للزلازل

 

رسم تخطيطي كتلي لتدفق البيانات الزلزالية في المركز الوطني للزلازل في الهيئة

 

تُخزّن نسخة من جميع البيانات المسجلة في المحطات بشكلها الأصلي قبل إجراء أي معالجة لها حتي يمكن الرجوع لها لإجراء أي أبحاث او دراسات نظراً لقيمتها العلمية العظيمة . و تتم عملية التخزين بشكل أتوماتيكي يوميا علي وسط تخزيني ضخم و من ثم يتم شهريا عمل نسخة احتياطية اخري علي أشرطة ممغنطة خارجية، بعد إتمام عملية تحليل البيانات يتم تخزين البيانات المحلّله داخل قاعدة بيانات تضم جميع الهزات التي تم تسجيلها للرجوع إليها عند الحاجة، يقوم المركز الوطني للزلازل والبراكين بتوفير بيانات الموجات الزلزالية المسجلة في محطات الشبكة الوطنية لبعض الجهات البحثية و ذات العلاقة بشكل آني من خلال نقاط اتصال خاصة مؤمنه.

يستطيع منسوبو المركز الوصول بسهولة إلى البيانات الخاصة بمدى كفاءة المحطات وبالتالي تراقب الشبكة أداء الحالة الصحية من خلال متابعة المحطات من حيث حالة البطاريات، والفقد في البيانات الزلزالية، ووجود أعطال بالمحطة، ودرجات الحرارة عبر واجهة المستخدم بالحاسب الآلي الرسومية للمساعدة في مراقبة أداء المحطة وصيانتها

 

 

 

قسم تحليل بيانات الزلازل في المركز الوطني للزلازل والبراكين في الهيئة.