تتسم الصفيحة العربية بأنها إحدى الصفائح المكونة للقشرة الأرضية، وتتحرك باتجاه الشمال الشرقي نتيجة لاندفاع مواد من باطن الأرض على طول أخدود البحر الأحمر الذي يتسع سنوياً بمعدل (15) مليمتر تقريباً مما يتسبب في حدوث العديد من الزلازل حول حدودها مع الصفائح المحيطة بها، كما نشاهد على امتداد حوافها الشرقية والشمالية الشرقية المشكلة لجبال زاجروس في إيران أو على امتداد حوافها الشمالية في تركيا التي أصيبت بزلزال مدمر فجر يوم الثلاثاء 17 أغسطس 1999م أودى بحياة ما يقارب من (20,000) شخص وإصابة أكثر من أربعين ألف نسمة وتهجير أكثر من ربع مليون مواطن إضافة إلى الخسائر المادية الفادحة المقدرة بمليارات الدولارات.

 

تقع المملكة العربية السعودية ضمن ما يسمى بالصفيحة العربية، حيث يحدها ثلاثة أنواع من الحدود الفاصلة هي: الحدود التباعدية والحدود التقاربية والحدود التماسّيه، وتُمثل شبه الجزيرة العربية الجزء الأكبر من هذه الصفيحة، ومن هنا جاءت تسميتها بالصفيحة العربية، ويحد هذه الصفيحة من الغرب نطاق اتساع قاع البحر الأحمر، ومن الجنوب نطاق اتساع قاع خليج عدن، وفي كلتا المنطقتين تكبر مساحة هذه الأجزاء من الصفيحة العربية، وتُمثل جبال زاجروس ومكران بإيران وجبال طوروس بجنوب تركيا الحدود الشرقية والشمالية للصفيحة العربية وهي حدود تقاربية يمثلها نطاق تصادم مع الصفيحة الآوراسية، كما يحد الصفيحة العربية من الشمال الغربي حد تماسي يساري يسمى صدع البحر الميت ويمتد من الطرف الشمالي للبحر الأحمر حتى جبال طوروس بجنوب تركيا ماراً بالبحر الميت، ويحد الصفيحة من الجنوب الشرقي حد تماسي يميني يمتد من الطرف الشرقي لخليج عدن حتى الطرف الشرقي لجبال مكران ويطلق عليه فالق أوينز، وتتحرك الصفيحة العربية ناحية الشمال الشرقي بين حدي التماس المذكورين مما يؤدي إلى اتساع مساحة البحر الأحمر وخليج عدن من جانب، ومزيد من الاصطدام عند جبال مكران وزاجروس وطوروس من الجانب الآخر، ويتركز توزيع الزلازل عند حدود الصفيحة العربية، حيث تحدث معظم هذه الزلازل على طول خليج العقبة -البحر الميت ومنتصف البحر الأحمر وخليج عدن والحدود الفاصلة بين الصفيحة العربية والإيرانية.

تُغطي صخور القاعدة في المملكة العربية السعودية أو ما يسمى بالدرع العربي ما يقارب ثلث مساحة المملكة، بينما تغطي الصخور الرسوبية أو ما يسمى بالرصيف العربي بقية مناطق المملكة، وتغطي الطفوح البركانية مناطق واسعة من غرب المملكة تضم المدن المقدسة، مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتنتشر التراكيب الجيولوجية مثل الصدوع والطيات القديمة والحديثة السطحية وتحت السطحية في مختلف مناطق المملكة وخاصة في الأجزاء الغربية منها نظراً لتعرضها لعمليات جيولوجية بنائية متعددة، وتشير بعض الدراسات إلى أنه ربما تكون بعض الصدوع الإقليمية الداخلية امتداداً لبعض الصدوع التحولية في البحر الأحمر.

 

خريطة توضح حدود الصفيحة العربية وموقعها بين الصفائح المحيطة بها(جونسون:1998).