تُعتبر البحوث في مجال الزلازل والبراكين هامة جداً لتحديد أسباب وأماكن وقوعها، وكذلك إنشاء قاعدة بيانات مناسبة لتقدير المخاطر الناجمة منها. ووفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 228 بتاريخ 13/8/1425هـ ، أصبحت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الآن المسؤولة عن كافة أعمال الرصد الزلزالي داخل المملكة العربية السعودية. وانطلاقاً من هذه المسئوليات، تم تأسيس المركز الوطني للزلازل والبراكين في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في عام 2005 م .

دمجت شبكات محطات الرصد الزلزالي الدائمة السابقة مع الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي التابعة لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية وتم ترقيتها باستخدام وسائل جديدة واسعة النطاق وأجهزة القياس عن بعد عبر الأقمار الاصطناعية. يتم حالياً تحديد جميع الهزات الأرضية التي قوتها أكبر من درجتين داخل المملكة بشكل منتظم، كما تم إنشاء قاعدة بيانات زلزالية شاملة للبحوث والدراسات الزلزالية. يوضح الرسم أدناه شبكات الرصد الزلزالي الحالية (228 محطة). تغطي الشبكة الوطنية للزلازل و البراكين جميع أنحاء الممكلة وتتركز المحطات في غرب المملكة العربية السعودية، مكان وقوع معظم الأنشطة الزلزالية ووجود المخاطر. وقد تم تركيب محطات بشكل كثيف في شمال مدينة ينبع في منطقة حرة الشاقة (لونيير) التي تم إنشاؤها في عام 2009 بهدف رصد الزلزال المرتبطة بمشكلة البركان التكتوني الأخير في المنطقة. تتمكن الشبكة من رصد الهزات الأرضية التي قوتها أقل من درجتين لتحديد مكان حدوثها في أي منطقة في المملكة العربية السعودية.