​​​يشكل السهل الساحلي للبحر الأحمر (وهو ضيق نسبياً) الحد الشرقي للبحر الأحمر لانخساف كبير تحده الجروف القارية والتي اتسعت خلال انفصال قاع البحر الأحمر. ويتكون هذا السهل من نطاق ضيق ذو تتابعات سميكة من الصخور الرسوبية التابعة لوسط العصر الثلاثي (فترة الأوليجوسين). حيث ترسبت عدة رواسب قارية فتاتيه في بداية عصر الميوسين فوق الرواسب البحرية القديمة التابعة لحوض التيثيس (Tethian-Trough) وتحت أول الطبقات البحرية التي نشأت مع انفتاح البحر الأحمر في وسط عصر الميوسين وهذه الصخور القارية الفتاتية غير معروفة نظراً لوجودها على هيئة بقع (الذي يعتقد بأنها رواسب حديثة) تقع على طول السهل الساحلي للبحر الأحمر وتأثرها بالصدوع العكسية المصاحبة لانخساف البحر الأحمر.
 
وفي منطقة جيزان في الجنوب تمثل رواسب السهل الساحلي مجموعة جيزان، وهي تتابعات من صخور بركانية ورسوبية قاعدية إلى فلسية (متكونات الدرب، لية، ضمد، البيض وحجر رمل عيانه) انكشفت على طول الحافة الشرقية للسهل الساحلي وامتدت شمالاً إلى الدرب, إن السمك الأصلي لهذه المجموعة غير معروف لأن جذور صخور هذه المجموعة قلما تنكشف للعيان, أما الجزء العلوي منها فهو متصدع في كل مكان، وتقطعه صخور من العصر الثلاثي. وقد تراوحت تقديرات سمك هذه المجموعة من (100) متر إلى (2،000) متر, وتتكون غالبية الصخور النابطة (المنبثقة) في مجموعة جيزان من بازلت وأنديزايت (دقيق الحبيبات إلى خشنة، كتلي، لابة وسائدية، توف بالاجونايت). وتحتوي السحنة الفلسية على توف ريولايت طبقي إلى غير طبقي. وتحتوي الصخور الرسوبية المتطبقة والمتداخلة مع الصخور البركانية على بريشيا بركانية، ورصيص، حجر رملي، حجر وحل، طين وحجر جيري نادر، وبريشيا خشنة الحبيبات غير متجانسة فسرت على أنها من نوع لاهار.
 
وفي منطقة جدة تشكل الرواسب الصخرية تتابعات رسوبية (بسماكة 1،500 متر) وتستند على كتل صخور القاعدة التي تميل شرقاً تجاه أغوار شام، سوقا، والشميسي الغير تناسقية، إن العلاقات القائمة ضمن هذا التتابع المسمى مجموعة سوقا يمكن أن توصف بأنها معقدة, وتشمل المجموعة متكون عسفان وهدآ الشام، والشميسي وخليص والبريكة (متكون الشميسي الأساسي) والسيطة حيث تمثل متكونات هدآ الشام وعسفان والشميسي سحنات متفاوتة.
 
وفي أقصى الشمال من السهل الساحلي تنكشف رواسب يعود عمرها إلى ما قبل عهد الإيوسين بين أملج ومقنا، وتستقر على كتل صخور القاعدة الشرقية الميلان حيث تشكل خسيفاً نصفياً ضيقاً. وفي بعض المناطق، مثل غور أظلم ومقنا، تحتوي طبقات العصر الطباشيري في قاعدة التتابع الصخري على الحجر الرملي المتجانس الحبيبات وطين جلوكونايت وكربوني بحري, وتعرف في غور أظلم كذلك صخور فوسفاتية من عهد الإيوسين, ويعلو غور أظلم تتابع الأوليجوسين المتكون من الرصيص غير المتجانس الحبيبات في أسفل التتابع (من صفر حتى سمك 300 متر) المترسب في قنوات مع مزيج ناعم الحبيبات من الصلصال والأركوز (المرو والفلسبار) ويعلوه حجر رملي أحمر وصلصال يتراوح سمكه ما بين 1،500 إلى 2،000 متر.