​​يشكل الدرع العربي الثلث الغربي من المملكة العربية السعودية. وهو ضيق الاتساع في الشمال وفي الجنـوب حيث يتراوح عرضه فـي الشمـال مـابين (50 - 100 كيلومتر) بينما يصل في الجنوب إلى (200 كيلومتر) تقريباً، ويتسع في الوسط ليبلغ (700 كيلومتر) تقريباً. وتتكون صخور الدرع العـربي مـن الصخـور القـاعــديـة الناريـة والمتحـولـة التابعـة لـدهـر طلائع الحياة (قبل الكمبري). وتتـراوح أعـمـار صخــور الدرع مابين (450-1000 مليون سنـة) مـع أن هـنـاك دلائـل حـديثة لـوجــود صخـور يصـل عـمـرهـا إلى أكـثر من (1600 مليون سنة).
 
ولقد تعرض الدرع العربي منذ تكونه ونشأته لحركات تشوه وتحول إقليمية متباينة عديدة تسببت في اندثار معظم صفاته الأصلية.
وقد أوضحت الدراسات التفصيلية أن صخور الدرع العربي تتكون من عدد من مجموعات الصخور المتطبقة البركانية الرسوبية والصخور الجوفيه المتداخلة والقاطعة للصخور المتطبقة. وتحتوي الصخور المتطبقة البركانية الرسوبية على البركانيات والرسوبيات المشتقة من التتابعات البركانية أو من الصخور الجوفية المتداخلة فيها، ويتراوح تركيبها من القاعدي إلى الحمضي، وهي إما أن تكون قد ترسبت في أحواض مائية أو على اليابسة. ولقد تأثرت هذه الصخور بعدد من الحركات التجبلية الإقليمية التي كانت مصحوبة بمتداخلات من صخور جوفية متغايرة في الشكل والحجم والتركيب، وبحركات تشوه عنيفة.
 
وتغطي الصخور الجوفية مساحات كبيرة من الدرع العربي، ويتفاوت تركيبها من فوق القاعدية مثل البريدوتايت والدونايت، إلى القاعدية مثل الجابرو، أو المتوسطة مثل الديورايت، أو الحامضية مثل الجرانيت، كما تختلف في أشكالها وفي أحجامها من جُدد (قواطع) إلى كتل ضخمة يصل قطر بعضها إلى عشرات الكيلومترات.
 
phon_map.jpg 
الخريطة الجيولوجية للدرع العربي بمقياس رسم 1 : 1،000،000
 
وقد تم إجراء العديد من الدراسات المتعلقة بنشأة وتطور الدرع العربي حيث رجحت أوائل النظريات العلمية تقسيم الدرع العربي إلى " مقاطعات حركية " يحد كلاً منها صدوع وإزاحات أو خطوط التحام، وتظهر تشابهاً في تكوينها الصخري والكيميائي، وترابطاً في بيئتها البركانية والرسوبية، وانتظاماً في تاريخها الصهاري والحركي، وتجانساً داخلياً في تواريخ أعمارها (حيث تتوفر المعلومات).
 
وقد تم التخلي حديثاً عن "نظرية المقاطعات الحركية" الساكنة لتحل بديلا لها نظرية "الأقاليم" الأكثر ديناميكية التي تشير إلى أن تجاور مجاميع الصخور غير المتجانسة ظاهرياً قد ينشأ عن تكوين وحدات حركية تطبقية كانت متباعدة فيما بينها.
 
إن هذه "الاقاليم" التي تمثل أقواس جزر في الغرب وقشرة قارية في الشرق تبدو أقدم عمراً في الجنوب (800 - 900 مليون سنة) في حين تقدر أعمارها بحوالي (600 - 700 مليون سنة) في الشمال وفي البداية نشأت هذه الأقواس متباعدة ومستقلة، إلا انه بعد التصادم والتكوين أصبح تاريخها مشتركاً.
 
وتشكل خطوط التصادم (أو الالتحام) معقدات إقليمية حركية تحتوي على أنواع محددة من الصخور القاعدية وفوق القاعدية (معقدات افيولايت).
 
geo_map_004.jpg 
الخريطة الحركية للمملكة العربية السعودية موضحاً عليها الأقاليم الجيولوجية