​​​تشغل الصَحَارىَ الممثلة بالتجمعات الرملية مساحة كبيرة من شبه الجزيرة العربية، وبالنسبة للمملكة العربية السعودية فهي تمثل ما يقارب (28%) من مساحتها الإجمالية التي تبلغ حوالي (2) مليون كيلومتر مربع بالإضافة إلى أنها تعد من كبريات الصحاري على مستوى العالم، متمثلة في الربع الخالي، والنفوذ الكبير، والدهناء، والجافورة ، ورغم هذه المساحة الشاسعة إلا أن الأبحاث والدراسات التي تسبر أغوارها شحيحة ومحدودة جداً. الأمر الذي يعطي أولوية خاصة لدراستها، تزداد إذا ما علمنا أنها تحتوي على ثروات طبيعية مختلفة تقتضي النهوض بها من خلال إجراء دراسات جيولوجية تفصيلية للاستفادة منها مع الحفاظ على توازنها البيئي. حيث تقوم هذه الدراسات والأبحاث الجيولوجية للصحارى على الاستكشاف والبحث عن الثروات المعدنية ورسم حدود الصحارى ودراسة التضاريس المحيطة بها وتصنيف الكثبان الرملية بأنواعها وقياس مستوى تركيز الجسيمات العالقة الدقيقة ، وأخذ عينات رملية وصخرية وفحصها في المختبر وذلك لتصنيفها هندسياً ومعرفة التركيب المعدني لبعض الصخور . 


D13.jpg
التعرف على المنكشفات الصخرية بصحراء الدهناء​


D14.jpg

استكشاف السبخات في الربع الخالي​


​​