​أولاً: البحر الأحمر
البحر الأحمر مسطح مائي ضيق يفصل شمال شرق إفريقيا عن شبه الجزيرة العربية، يمتد لمسافة 2000 كم طولاً، يبدأ عند مضيق باب المندب الذي يصل بين المحيط الهندي والبحر الأحمر عبر خليج عدن ويتسع نحو الجنوب حتى يصل إلى أقصى اتساع له عند جازان إذ يصل عرضه إلى 350 كم، وأعمق نقطة عند 2500م.

ثانياً: سهول تهامة
يطلق اسم تهامة محلياً على السهل الساحلي على طول البحر الأحمر والتلال المجاورة له، وهو عبارة عن منطقة انتقالية ضيقة بين رف البحر الأحمر وحافة مرتفعات السروات العالية إلى جهة الشرق، ويشتد ضيق السهل الشاطئي في الشمال ويتسع باتجاه الجنوب وتتنوع فيه المظاهر مثل السبخات والشروم.

ثالثاً: أودية تهامة
تعد حافة مرتفعات السروات مقسماً مائياً واضحاً بين مياه الأودية التي تنصرف نحو الشرق والأودية التي تنحدر إلى الغرب نحو سهول تهامة والأودية التي تتدفق إلى البحر الأحمر من حافة مرتفعات السروات التي تعرضت لعملية رفع ونحت متعمق، وتتميز أودية تهامة بانحدارها الشديد وتلقيها أمطار غزيرة خلال فصول السنة تقل كلما اتجهنا شمالاً ويتميز بعضها بالسيول الجارفة وجريان المياه الدائم.

رابعاً: جبال الحجاز
سميت جبال الحجاز بهذا الاسم لأنها تحجز بين تهامة ونجد ويقال لأعلاها السراة، وتعد أهم ظاهرة جيومورفولوجية في شبه الجزيرة العربية، وتمتد من ميناء العقبة شمالاً حتى جنوب اليمن، ويطلق على جزئها الشمالي جبال مدين وعلى وسطها جبال الحجاز الوسطى وعلى جزئها الجنوبي جبال السروات، تمتد جميعها على شكل حزام جبلي على طول ساحل البحر الأحمر. أقصى ارتفاع تبلغه هذه الجبال في المملكة هو 3015 م فوق سطح البحر في جبل السودة قرب أبها، ويقل الارتفاع كلما اتجهنا شمالاً حتى يصل أدناه إلى 1000 م فقط شمال غرب المدينة المنورة في المنطقة التي يصل فيها الحزام إلى أقصى اتساع له.

خامساً: الخليج العربي
يتصف الخليج العربي بأنه ضحل وشبه مغلق وتحده بيئة جافة من كل جوانبه، وهو يمتد من الشمال الغربي نحو الجنوب الشرقي، ويبلغ طوله حوالي 1000 كم من مصب شط العرب حتى مضيق هرمز، ويتراوح عرضه بين 200 و 300 كم، يبلغ متوسط عمقه 35 متراً، ويصل العمق في بعض الأحواض الواقعة في الشمال الشرقي إلى 100 متر أو أكثر قليلاً. ويبلغ إجمالي المناطق الضحلة حوالي 18% من المساحة الإجمالية، منها 74% مناطق داخلية والباقي يتكون من الضفاف الساحلية ومناطق الشعاب المرجانية. وتبلغ مساحة الخليج الإجمالية 226000 كم2.

سادساً: سهول الخليج العربي
تمتد السهول الساحلية للخليج العربي من الشمال الغربي نحو الجنوب الشرقي على شكل حزام عرضه يتراوح بين 50-100 كم من بين هضبة الصمان من الغرب وشاطئ الخليج العربي من الشرق. بشكل عام ترتفع سهول الخليج العربي كلما توغلنا إلى الداخل حتى تصل إلى ارتفاع 250 متراً تقريباً بمحاذاة هضبة الصمان. وسهل الخليج العربي منبسط تغطيه الرمال في أجزاء كبيرة، وباقي الأجزاء تحولت إلى مسطحات ملحية سبخية، ويمتد بمحاذاة الخليج العربي، وينحصر امتداده في المملكة بين أم قصبَة شمال الخفجي ودَوحة دويهِن جنوب خَور العُدَيد.

سابعاً: الهضاب
تغطي الهضاب أكثر من نصف مساحة المملكة العربية السُّعُودِيَّة، حيث تمتد الهضاب الغربية إلى الشرق من المرتفعات الغربية. أما هضبة نَجْد فتشغل مساحات واسعة من وسط المملكة، بينما تمتد هضبتا الحَمَاد والحَجْرَة في أقصى شمالها، كما تمتد هضبة الصَّمَّان في شرقها. وإجمالاً تنحدر هذه الهضاب تدريجياً من الغرب إلى الشرق أو الشمال وتبرز فيها السهول والقمم الصخرية المعزولة. وتقطع هذه الهضاب مئات الأودية الجافة التي تمتد مع الاتجاه العام للانحدار والتي تكونت في فترات سابقة.

ثامناً: الصحاري
تغطي الصحاري الرملية نصف المنطقة الرسوبية في المملكة العربية السعودية، أو ثلث مساحة شبه الجزيرة العربية، وتبلغ مساحتها 780000 كم2 تقريباً. ويقع نحو 90% من هذه الرمال في ثلاثة بحار رئيسية هي: صحراء النفود الكبير، والدهناء، وصحراء الربع الخالي. وهذه الصحاري الرملية من أبرز ملامح شبه الجزيرة العربية ومن أحدث سماتها الجيومورفولوجية.

G1.jpg
صحراء الدهناء

​​