Skip Navigation LinksSGS > الرئيسية > الأخبار > أخبار الهيئة > رئيس هيئة المساحة الجيولوجية يهنئ القيادة بذكرى اليوم الوطني

رئيس هيئة المساحة الجيولوجية يهنئ القيادة بذكرى اليوم الوطني

 
04/10/2015

​​رفع معالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الدكتور زهير بن عبدالحفيظ نواب التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين, وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 85 للمملكة، اليوم الذي توحد فيه هذا الكيان العملاق الشامخ على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله ـ .
وأعرب الدكتور زهير عن فخره واعتزازه بالمنجزات الحضارية والمشاريع التنموية التي نفذت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ ابتداءً من أطهر البقاع وأكثرها قدسية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، مؤكداً أن تقديم أفضل الخدمات وأجودها لضيوف الرحمن، يأتي مبدأً تنطلق منه القيادة الرشيدة منذ توحيد البلاد وحتى الآن، بهدف أن يصبح الحج والعمرة في غاية اليسر.
وقال معاليه : "حينما تمتزج مشاعر الحب بحبات الرمل الذهبية لهذا الوطن الذي يكتنز داخل قلوبنا حباً وشوقاً وولاءً، ترتسم السعادة في دواخلنا وتسمو كلمة التوحيد التي تسطر معانيها خفاقة فوق علم بلادي، ولا شك أن هذا مشهد جميل تقرأهُ قلوب السعوديين قبل شِفاههم، فينعكس حباً وجمالاً، فهذا اليوم يلد مع كل أول يوم من الميزان، فيه تتحدث القلوب وتفيض المشاعر ويتجدد به الولاء".
وأضاف "إن من أبرز ما يجب الحديث عنه في هذه المناسبة، الاهتمام الواضح الذي أولتهُ الدولة للمواطن السعودي في تعليمه وابتعاثه والسعي نحو تأهيله وتدريبه في مختلف المجالات ليكون هو الطبيب والمهندس والجيولوجي والمعلم والعالم, منوهاً بما تشهده هذا البلاد الغالية من قوة أمنية تحميها بتوفيق من الله وتحَمي حدودها وتحارب الإرهاب والإرهابيين وتكشف خططهم الوضيعة وتنال منهم ومن شرهم الخبيث.
وبين أن اليوم الوطني يوم تجتمع فيه القلوب على حب واحد يدل عليه أبناء الوطن المرابطين في الحد الجنوبي الذي يضربون نماذج من الوفاء في رد العدو عن المساس بالوطن وأمنه واستقراره, سائلاً الله أن يوفقهم ويسدد رميهم، وأن يمكن لهم النصر والتمكين ويجعل هذا البلد رخاءً مطمئناً.
ودعا معالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بهذه المناسبة الغالية إلى تعميق حب هذا الوطن في النفوس وتثمين جهود الدولة المبذولة والالتفاف حول القيادة الرشيدة ليدوم الخير والرخاء والاستقرار والازدهار على بلادنا، ورفع قيم المواطنة الحقّة وكيفية إسهام المواطنين في عمليات التطور والتنمية والحفاظ على المكتسبات العديدة المتمثلة في الاستقرار السياسي الذي وهبه الله العلي القدير لهذه البلاد وميّزها به الله على غيرها من الكثير من الشعوب التي تعاني من عدم الاستقرار.